منتدى قسنطينة
اهلا بك عزيزي الزائر بمنتديات قسنطينة التعليمية
نتمنى ان تسجل معنا لتتمكن من معاينة المنتدى واقسامه ومواضيعه اهلا وسهلا بكـ

تحيات الادارة


منتدى قسنطينة منتدى عربي منوع ترفيهي نقاشي تعليمي طلابي شبابي شات دردشة روابط مواقع معلومات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعريف بالجماعة الاحمدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hakim
المدير
المدير


عدد المشاركات : 812
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: التعريف بالجماعة الاحمدية   الجمعة مارس 23, 2012 7:34 am

]بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره ونعود به من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا ومن يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له. الحمد لله الذي رفع السماء بقدرته وأدار دوائر الأفلاك, فبسط الأرض بمشيئته ومهدها للسلاك. وأشهد أن لا اله إلا اله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله, اللهم صلي وسلم عليه وعلي آله وصحبه الأطهار إلي يوم الدين.
أما بعد:
إن واجب كل مسلم يؤمن بالإسلام تمام الإيمان أن يدافع عن هدا الذين, وفي إطار هذا الواجب أن يدافع عن عقيدته السمحاء من كل مشكك أو مضلل يحاول أن يزعزع هذه العقيدة. هذا منهج الرسول صلي الله عليه وسلم ومنهج السلف, ومن تبعهم من العلماء الأفاضل.
وكما لاحظنا انه علي مر التاريخ حاول بعض الأشخاص أن يدعوا النبوة الإلهية وضللوا أتباعهم بشتى أساليب الكذب وما كان هدفهم إلا طلب الشهرة وطلب الدنيا ومن أمثال هؤلاء ما يلي: مسيلمة الكذاب , الأسود العنسي, بيان بن سمعان التميمي, المغيرة بن سعد العجلي, وحديثا مثل لميرزا بشير الدين الملقب (بالبهاء) الخ...
في بحثنا هذا ركزنا الموضوع علي طائفة معاصرة انشقت و انفصلت عن جماعة المسلمين وقال أتباع هده الطائفة إن مؤسسهم نبي يوحي إليه ألا وهي الطائفة الاحمدية سوف نلخص سيرة هذه الطائفة نقطة تليها الاخري ثم سنذكر بعون الله كيف ادعي مؤسس هذه الطائفة (ميرزا غلام احمد) النبوة وكيف والي الاحتلال البريطاني الظالم المغتصب لبلاد الهند
والله الموفق.......

كتبه محمد عثمان الزاوي
14-6-2008
التعريف بهذه الطائفة
• تسمي هذه الطائفة بالاحمدية نسبة للمؤسس ميرزا غلام احمد
• بعض المسلمين يسمونها بالقاديانية نسبة للقرية المولود فيها المؤسس وهي قرية قاديان الهندية والتي يشد إليها الاحمديون رحالهم سنويا
• إن ميرزا غلام احمد أعلن رسميا فرقته سنة 1900 م
• أعلن ميرزا غلام احمد بأنه عثر علي قبر المسيح عيسي عليه السلام في قرية
• الأمر الذي لا ينكره أي احمدي أن مؤسسهم نبي الاهي و مهدي منتظر و مسيح موعود
• للقادياني صلة وثيقة بالاحتلال الانكليزي وحكومته –كما سنوضح-
• يقول القادياني أن الله يوحي إليه عن طريق ملك الوحي جبرائيل علبه السلام
• ان معظم كلام ميرزا غلام احمد القادياني شعر تارة يقوله بالعربية وتارة يقوله بالأعجمية
• يستخدم هذا الدعي في شعره أساليب عاطفية حتى يؤثر في ذهن المستمع له
• كما انه اعتمد هذا المتنبي في كذبه و بهتانه علي منهج التضليل, أي يبتعد عن الجوهر ويلف ويدور حول أمور أخري . ومارس أتباعه هذا الأسلوب من بعده إلي وقتنا الحاضر
• يلاحظ أنّ أتباع هذا الدعي يحاولون إبعاد المسلمين عن كتب التفسير للقرآن الكريم المعروفة ويدعون المسلمين بان يتطلعوا علي كتب التفسير الخاصة بهم كالتفسير الكبير مثلا
• قام أتباع هذه الطائفة بتحريف تفسير القرآن الكريم وترجمته الي معظم لغات العالم وإذا أرادوا أن يتفاخروا بأنفسهم قالوا بأنهم ترجموا القرآن و تفسيره إلي معظم لغات العالم
• إن الطائفة الأحمدية تنفي في تفسيرها إن النبوة ختمت بسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم
• لقد نفت هذه الفرقة في تفسيرها المحرف معظم المعجزات الإلهية المؤيدة لأنبيائه عليهم الصلاة و السلام, وما ذلك إلا ليوهموا بأنها خرافات و أساطير ذكرها المفسرون كالقرطبي و ابن كثير الخ...
• إن الاحمديون يؤمنون بان مؤسسهم خطب خطبة إلهامية وسط جمع غفير من الناس أي فقد وعيه وبدا الله بالتكلم بلسانه
• من الأمور التي ساعدت علي تنامي هذه الطائفة وصول الأحمدي ظفر الله خان إلي منصب وزير خارجية لباكستان الأمر الذي أذي إلي قيام ثورة شعبية تطالب بإقالته و باعتبار الأقلية الأحمدية أقلية غير مسلمة
• في شهر ربيع الأول عام 1394 هجري الموافق ابريل 1947 م انعقد مؤتمر كبير برابطة العالم الإسلامي و حضره ممثلون للمنظمات الإسلامية من جميع أنحاء العالم وقد صدر في هذا المؤتمر بيان أعلن فيه كفر هذه الطائفة و خروجها عن الإسلام طالب المسلمون بمقاومة خطرها و عدم التعامل معها
• في إطار سياسة التضليل يسمي الاحمديون أنفسهم بالجماعة الإسلامية الأحمدية
• لهذه الطائفة قناة خاصة بها تبث من بريطانيا
• من بقرا كتب هذه الفرقة يلاحظ إنهم ينسبون كلاما إلي الله بحجة انه وحي نزل علي مؤسسهم
• من كتب هذه الطائفة: أنوار الإسلام , نور الحق, حقيقة الوحي, تحفة الندوة, شهادة القرآن ,تبليغ رسالت , بيان القرآن ,التفسير الكبير , فصل الخطاب, سيرة المهدي, كلمة الفصل, أنوار الخلافة , حقيقة النبوة , إزالة أوهام الخ....
• معظم أفراد هذه الطائفة يعيشون الآن في الهند و في باكستان و قليل منهم في دولة الكيان الصهيوني وقلة أخري في باقي أنحاء العالم
• لهذه الطائفة نشاط كبير في أفريقيا و لها مبشرين يدعون لها في أنحاء القارة
• يعتمد الأحمديون في نشر أفكارهم علي كثرة الأموال التي عندهم الأمر الذي جعل المسلمون يشكون في مصادر هذه الأموال
• إن الاحمديون يسمون زعيم طائفتهم بالخليفة تارة و تارة أخري بامير المؤمنين و ما هذا إلا من أساليب التضليل
• إن الفرقة الأحمدية تحرم الصلاة خلف كل مسلم لا يؤمن بالعقيدة الأحمدية
• إن الاكثرية من الباحثين المسلمين يقولون بان القادياني من اسرة عريقة في تعاملها مع الانكليز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://constantine25000.7olm.org
hakim
المدير
المدير


عدد المشاركات : 812
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعريف بالجماعة الاحمدية   الجمعة مارس 23, 2012 7:35 am

رسالتي إلى كل أحمدي

بقلم محمد عثمان الزاوي
كفاكم تهجما علي أهل السنة و الجماعة
{أهل السنة و الجماعة يؤمنون بختم النبوة}
جاء في كتاب الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد و الرد على أهل الشرك والإلحاد للشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان {صفحات 210 – 211}
ختم الرسالات ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم.
لقد ختم الله - سبحانه وتعالى - النبوة بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم؛ قال تعالى: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ}1، وقال صلى الله عليه وسلم: "أنا خاتم النبيين، لا نبي بعدي"، وذلك يستلزم ختم المرسلين لأن ختم الأعم يستلزم ختم الأخص.
ومعنى ختم النبوة بنبوته عليه الصلاة والسلام: أنه لا تبدأ نبوة ولا تشرع شريعة بعد نبوته وشرعته، وأما نزول عيسى عليه السلام في آخر الزمان؛ فلا ينافي ذلك؛ لأن عيسى عليه السلام إذا نزل؛ إنما يتعبد بشريعة نبينا صلى الله عليه وسلم دون شريعته المتقدمة؛ أنها منسوخة؛ فلا يتعبد بهذه الشريعة أصولاً وفروعا، فيكون خليفة لنبينا صلى الله عليه وسلم، وحاكما من حكام ملته بين أمته.
فهذا النبي الخاتم للأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين قد بعث بخير كتاب وأتم شريعة وأفضل ملة وأكل دين، جاء بشريعة كافية لحاجة الخليفة في كل زمان ومكان إلى أن تقوم الساعة، وكمل به عقد النبيين؛ فلا نبي بعده.
وفي (الصحيحين) وغيرهما من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه قال: "ومثلي ومثل الأنبياء كمثل رجل بنى دارًا فأكملها وأحسنها؛ إلا موضع لبنة، فجعل الناس يدخلون ويعجبون منها ويقولون: لولا موضع اللبنة"، زاد مسلم: "فجئت فختمت الأنبياء".
وفي (الصحيحين) - أيضا - من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - معناه، وفيه: "فجعل الناس يطوفون به ويقولون: هلا وضعت اللبنة. فأنا اللبنة، وأنا خاتم النبيين".
وقال صلى الله عليه وسلم: "كانت بنوا إسرائيل تسوسهم الأنبياء، لكما هلك نفي خلفه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 سورة الاحزاب، الآية : 40.
نبي، وإنه لا نبي بعدي، وسيكون خلفاء"، رواه البخاري.
وعن جابر بن سمرة؛ قال: "رأيت خاتما في ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه بيضة ‏حمام"، رواه مسلم.
قال الحافظ في (الفتح): "قال القرطبي: اتفقت الأحاديث الثابتة على أن خاتم النبوة كان شيئا بارزًا أحمر عند كتفه الأيسر، قدره إذا قلل قدر بيضة الحمامة، وإذا كبر جمع اليد1، والله أعلم".
قال العلماء: السر في ذلك أن القلب في تلك الجهة.
قال السهيلي: "وضع خاتم النبوة عند كتفه صلى الله عليه وسلم؛ لأنه معصوم من وسوسة الشيطان، وذلك الموضع يدخل منه الشيطان".
وقال الحافظ ابن كثير: "فمن رحمة الله تعالى بالعباد إرسال محمد صلى الله عليه وسلم إليهم، ثم من تشريفه لهم ختم الأنبياء المرسلين به، وإكمال الدين الحنيف له، وقد أخبر الله - تبارك وتعالى - في كتابه ورسوله صلى الله عليه وسلم في السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده؛ ليعلموا أن كل من ادعى هذا المقام بعده؛ فهو كذاب أفاك دجال ضال مضل، ولو تخرف وشعبذ وأتى بأنواع السحر والطلاسم والنيرنجيات؛ فكلها محال وضلال عند أولي الألباب؛ كما أجرى الله تعالى على يد الأسود العنسي باليمن ومسيلمة الكذاب باليمامة من الأحوال الفاسدة والأقوال الباردة ما علم كل ذي لب وفهم وحجى أنهما كاذبان ضالان لعنهما الله، وكذلك كل مدع لذلك إلى يوم القيامة، حتى يختموا بالمسيح الدجال؛ فكل واحد من هؤلاء الكذابين يخلق الله معه من الأمور ما يشهد العلماء والمؤمنون بكذب من جاء بها.
وهذا من تمام لطف الله تعالى بخلقه؛ فإنهم بضرورة الواقع [ أي: الكذابون ] لا يأمرون بمعروف ولا ينهون عن منكر؛ إلا على سبيل الاتقاء، أو


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 يعني : مقدار جمع اليد
وجاء في كتاب التعليقات المختصرة على متن العقيدة الطحاوية للشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان
خاتم الأنبياء، ومعنى (خاتم) الذي لا يأتي بعده نبي، وختام الشيء هو: الذي يُجعل عليه حتى لا يزاد عليه ولا ينقص منه، فالله ختم الرسالات بمحمد صلى الله عليه وسلم، قال جل في علاه: (ما كان محمداً أباً أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) [الأحزاب:40]، فلا حاجة لمجيء نبي بعده؛ لأن القرآن موجود، والسنة النبوية موجودة، والعلماء الربانيون موجودون، يدعون إلى الله ويبصرون الناس؛ فدين محمد باقٍ إلى قيام الساعة لا يبدل ولا ينسخ ولا يغير ؛ لأن الله سبحانه جعله صالحاً لكل زمان ولكل مكان، أما شرائع الأنبياء السابقين فتكون مؤقتة لأممهم في فترة من الفترات، ثم ينسخ الله تلك الشريعة بشريعة أخرى تتناسب مع الأمة الأخرى (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً) [المائدة:48]. كما قال تعالى: (لكل أجل كتاب) أي لكل كتاب أجل.
فدين الإسلام كامل لا يحتاج بعد محمد صلى الله عليه وسلم إلى رسول، والعلماء ورثة الأنبياء، فمن اعتقد أنه يأتي بعد محمد صلى الله عليه وسلم نبي فهو كافر بالله خارج من الملة، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يأتي كذبة يدعون النبوة من بعده، قال عليه الصلاة والسلام: "سيأتي بعدي كذابون ثلاثون، كلهم يدعي أنه نبي، وأنا خاتم الأنبياء لا نبي بعدي" .
فمن ادعى النبوة أو ادعيت له النبوة ومن اتبعهم، فكلهم كفرة، وقد قاتلهم المسلمون وكفّروهم، وآخر من ادعى النبوة في الوقت الحاضر: القادياني الباكستاني الذي ادّعى النبوة له أتباعه القاديانية، ويُسمون بالأحمدية نسبة إلى اسمه؛ لأن اسمه أحمد القادياني، وقد كفره العلماء وطردوه من البلاد الإسلامية، وكفَّروا أتباعه؛ لأن هذا تكذيب لله ولرسوله، وتكفيرهم بإجماع المسلمين، لم يخالف في هذا أحد. فلابد للمسلم أن يعتقد أنه عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء والمرسلين، وإمام الأتقياء؛ يعني القدوة الوحيد للأتقياء الذين يتقون الله عز وجل: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر) [الأحزاب:21]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://constantine25000.7olm.org
hakim
المدير
المدير


عدد المشاركات : 812
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعريف بالجماعة الاحمدية   الجمعة مارس 23, 2012 7:36 am

رسالتي إلى كل أحمدي

بقلم محمد عثمان الزاوي
كفاكم تهجما علي أهل السنة و الجماعة
{أهل السنة و الجماعة يؤمنون بختم النبوة}
جاء في كتاب الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد و الرد على أهل الشرك والإلحاد للشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان {صفحات 210 – 211}
ختم الرسالات ببعثة محمد صلى الله عليه وسلم.
لقد ختم الله - سبحانه وتعالى - النبوة بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم؛ قال تعالى: {مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ}1، وقال صلى الله عليه وسلم: "أنا خاتم النبيين، لا نبي بعدي"، وذلك يستلزم ختم المرسلين لأن ختم الأعم يستلزم ختم الأخص.
ومعنى ختم النبوة بنبوته عليه الصلاة والسلام: أنه لا تبدأ نبوة ولا تشرع شريعة بعد نبوته وشرعته، وأما نزول عيسى عليه السلام في آخر الزمان؛ فلا ينافي ذلك؛ لأن عيسى عليه السلام إذا نزل؛ إنما يتعبد بشريعة نبينا صلى الله عليه وسلم دون شريعته المتقدمة؛ أنها منسوخة؛ فلا يتعبد بهذه الشريعة أصولاً وفروعا، فيكون خليفة لنبينا صلى الله عليه وسلم، وحاكما من حكام ملته بين أمته.
فهذا النبي الخاتم للأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين قد بعث بخير كتاب وأتم شريعة وأفضل ملة وأكل دين، جاء بشريعة كافية لحاجة الخليفة في كل زمان ومكان إلى أن تقوم الساعة، وكمل به عقد النبيين؛ فلا نبي بعده.
وفي (الصحيحين) وغيرهما من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ أنه قال: "ومثلي ومثل الأنبياء كمثل رجل بنى دارًا فأكملها وأحسنها؛ إلا موضع لبنة، فجعل الناس يدخلون ويعجبون منها ويقولون: لولا موضع اللبنة"، زاد مسلم: "فجئت فختمت الأنبياء".
وفي (الصحيحين) - أيضا - من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - معناه، وفيه: "فجعل الناس يطوفون به ويقولون: هلا وضعت اللبنة. فأنا اللبنة، وأنا خاتم النبيين".
وقال صلى الله عليه وسلم: "كانت بنوا إسرائيل تسوسهم الأنبياء، لكما هلك نفي خلفه


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 سورة الاحزاب، الآية : 40.
نبي، وإنه لا نبي بعدي، وسيكون خلفاء"، رواه البخاري.
وعن جابر بن سمرة؛ قال: "رأيت خاتما في ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه بيضة ‏حمام"، رواه مسلم.
قال الحافظ في (الفتح): "قال القرطبي: اتفقت الأحاديث الثابتة على أن خاتم النبوة كان شيئا بارزًا أحمر عند كتفه الأيسر، قدره إذا قلل قدر بيضة الحمامة، وإذا كبر جمع اليد1، والله أعلم".
قال العلماء: السر في ذلك أن القلب في تلك الجهة.
قال السهيلي: "وضع خاتم النبوة عند كتفه صلى الله عليه وسلم؛ لأنه معصوم من وسوسة الشيطان، وذلك الموضع يدخل منه الشيطان".
وقال الحافظ ابن كثير: "فمن رحمة الله تعالى بالعباد إرسال محمد صلى الله عليه وسلم إليهم، ثم من تشريفه لهم ختم الأنبياء المرسلين به، وإكمال الدين الحنيف له، وقد أخبر الله - تبارك وتعالى - في كتابه ورسوله صلى الله عليه وسلم في السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده؛ ليعلموا أن كل من ادعى هذا المقام بعده؛ فهو كذاب أفاك دجال ضال مضل، ولو تخرف وشعبذ وأتى بأنواع السحر والطلاسم والنيرنجيات؛ فكلها محال وضلال عند أولي الألباب؛ كما أجرى الله تعالى على يد الأسود العنسي باليمن ومسيلمة الكذاب باليمامة من الأحوال الفاسدة والأقوال الباردة ما علم كل ذي لب وفهم وحجى أنهما كاذبان ضالان لعنهما الله، وكذلك كل مدع لذلك إلى يوم القيامة، حتى يختموا بالمسيح الدجال؛ فكل واحد من هؤلاء الكذابين يخلق الله معه من الأمور ما يشهد العلماء والمؤمنون بكذب من جاء بها.
وهذا من تمام لطف الله تعالى بخلقه؛ فإنهم بضرورة الواقع [ أي: الكذابون ] لا يأمرون بمعروف ولا ينهون عن منكر؛ إلا على سبيل الاتقاء، أو


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 يعني : مقدار جمع اليد
وجاء في كتاب التعليقات المختصرة على متن العقيدة الطحاوية للشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان
خاتم الأنبياء، ومعنى (خاتم) الذي لا يأتي بعده نبي، وختام الشيء هو: الذي يُجعل عليه حتى لا يزاد عليه ولا ينقص منه، فالله ختم الرسالات بمحمد صلى الله عليه وسلم، قال جل في علاه: (ما كان محمداً أباً أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين) [الأحزاب:40]، فلا حاجة لمجيء نبي بعده؛ لأن القرآن موجود، والسنة النبوية موجودة، والعلماء الربانيون موجودون، يدعون إلى الله ويبصرون الناس؛ فدين محمد باقٍ إلى قيام الساعة لا يبدل ولا ينسخ ولا يغير ؛ لأن الله سبحانه جعله صالحاً لكل زمان ولكل مكان، أما شرائع الأنبياء السابقين فتكون مؤقتة لأممهم في فترة من الفترات، ثم ينسخ الله تلك الشريعة بشريعة أخرى تتناسب مع الأمة الأخرى (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً) [المائدة:48]. كما قال تعالى: (لكل أجل كتاب) أي لكل كتاب أجل.
فدين الإسلام كامل لا يحتاج بعد محمد صلى الله عليه وسلم إلى رسول، والعلماء ورثة الأنبياء، فمن اعتقد أنه يأتي بعد محمد صلى الله عليه وسلم نبي فهو كافر بالله خارج من الملة، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه يأتي كذبة يدعون النبوة من بعده، قال عليه الصلاة والسلام: "سيأتي بعدي كذابون ثلاثون، كلهم يدعي أنه نبي، وأنا خاتم الأنبياء لا نبي بعدي" .
فمن ادعى النبوة أو ادعيت له النبوة ومن اتبعهم، فكلهم كفرة، وقد قاتلهم المسلمون وكفّروهم، وآخر من ادعى النبوة في الوقت الحاضر: القادياني الباكستاني الذي ادّعى النبوة له أتباعه القاديانية، ويُسمون بالأحمدية نسبة إلى اسمه؛ لأن اسمه أحمد القادياني، وقد كفره العلماء وطردوه من البلاد الإسلامية، وكفَّروا أتباعه؛ لأن هذا تكذيب لله ولرسوله، وتكفيرهم بإجماع المسلمين، لم يخالف في هذا أحد. فلابد للمسلم أن يعتقد أنه عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء والمرسلين، وإمام الأتقياء؛ يعني القدوة الوحيد للأتقياء الذين يتقون الله عز وجل: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر) [الأحزاب:21]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://constantine25000.7olm.org
 
التعريف بالجماعة الاحمدية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قسنطينة :: منتدى الشريعة الاسلامية-
انتقل الى: