منتدى قسنطينة
اهلا بك عزيزي الزائر بمنتديات قسنطينة التعليمية
نتمنى ان تسجل معنا لتتمكن من معاينة المنتدى واقسامه ومواضيعه اهلا وسهلا بكـ

تحيات الادارة


منتدى قسنطينة منتدى عربي منوع ترفيهي نقاشي تعليمي طلابي شبابي شات دردشة روابط مواقع معلومات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقائق الكون رقم 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hakim
المدير
المدير


عدد المشاركات : 812
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: حقائق الكون رقم 3   الإثنين يونيو 11, 2012 2:21 pm


نطفة الرَّجل هي التي تحدِّد جنس المولود !


ذكَرْنا أنَّ الرَّجلَ عندما يُجامع زوجته ويقذف ماءه في عنق رحمها , تنطلق الحيواناتُ المنويَّة في سباقٍ نَحْوَ البُوَيضة , ولا يصل في الأخير إلاَّ حيوان منوي واحد فقط , ويموت كلُّ الباقين . ويتمُّ التَّلاقح بأن يُدْخِل الحيوانُ المنوي رأسَه في جدار البُوَيْضة , فتتَّحدُ كْرُوموزومات Chromosomes الحيوان المنوي , وعددها 23 , بِكْرُوموزومات البُوَيْضة , وعددها 23 أيضًا , لِتَتكوَّنَ الخليَّةُ الأولى للجنين , وتسمَّى الزِّيجوت Zygote , وعدد كْرُوموزوماتها 46 . هذه الكْرُوموزومات هي التي تحمل البرنامج الوراثي , وهي بالتَّالي المسؤولة عن نقْل الصِّفات الوراثيَّة للجنين , مثل لون الشَّعر والجلد .
وقد كانت دهشةُ علماء الأجنَّة كبيرة عندما اكتشفوا , فقط خلال القرن العشرين , أنَّ نطفة الرَّجل هي وحدها التي تُحَدِّد جنْسَ المولود , ذكرًا أم أنثى , وليس لِبُوَيْضة المرأة أيّ دَخْل في هذا الأمر !
ذلك أنَّ نطفة الرَّجل تحتوي على نَوعين من الحيوانات المنويَّة :
- النَّوع الأوَّل يحتوي على 22 كْرُوموزوم جسمي + 1 كْرُوموزوم جنسي يُشار إليه بحرف x .
- والنّوع الثّاني يحتوي على 22 كْرُوموزوم جسمي + 1 كْرُوموزوم جنسي يُشار إليه بحرف y .
أمّا بُوَيْضة المرأة فهي من نوع واحد , وتحتوي على 22 كْرُوموزوم جسمي + 1 كْرُوموزوم جنسي يُشار إليه بحرف x .
فإذا التقَى حيوان منوي من النَّوع الأوَّل ببُوَيْضة المرأة , تكُون الصِّبغة الجنسيَّة للزِّيجوت xx , فيأتي المولود أنثى . وإذا التقَى حيوان منوي من النَّوع الثَّاني ببُوَيْضة المرأة , تكُون الصِّبغة الجنسيَّة للزِّيجوت xy , فيأتي المولود ذكرًا . فنَوعُ الحيوان المنوي للرَّجل هو الذي يُحدِّد إذًا جنْسَ المولود .
وهنا لا بُدَّ من الوقوف عند بعض الآيات في القرآن الكريم , فيها إشارة إلى هذه الحقيقة . يقول اللّه تعالى : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى 36 أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى 37 ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى 38 فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى 39 أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى 40 } (75- القيامة 36-40) .
ويقول تعالى : { وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى 42 وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى 43 وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا 44 وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى 45 مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى 46 } (53- النّجم 42-46) . ففي هذه الآيات ذكَر اللَّه تعالى أنَّه خلَق الذَّكر والأنثى من نطفة إذا تُمنَى (وفي الآيات السَّابقة : من نُطفة من منيّ يُمنَى) , أي من ماء الرَّجل , أي أنَّ جنس المولود , ذكرًا أم أنثى , حدَّده ماءُ الرَّجل فقط !
ويقول تعالى : { نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ 223 } (2- البقرة 223) . وفي هذه الآية أيضًا إشارة إلى أنَّ جِنْس المولود , ذكرًا أم أنثى , يحدِّدهُ مَنِيُّ الرّجل فقط , وأنَّ رَحِمَ المرأة هو بِمَثابة حَرْث , إذا بذَر فيه الرَّجلُ حيوانًا مَنَويًّا من نوع x كانت الثَّمرة أنثى , وإذا بَذَر فيه حيوانًا مَنَويًّا من نوع y كانت الثَّمرة ذكرًا .
أليس في هذا دليلٌ علميّ آخر قويّ على أنَّ القرآن وحيٌ من عند اللَّه تعالى؟!

---------------------- 5

عندما ينضج الجلد يتوقّف الإحساس بالألم !


يتكوَّن جلدُ الإنسان من طبقة سطحيَّة رقيقة تُسمَّى البشرة Epiderme , تحتها طبقة أخرى تُسمَّى الأدَمة Derme . وقد كانت دهشة الباحثين في مجال الطِّبِّ والجراحة كبيرة عندما اكتشفوا أنَّ الأعصاب المسؤولة في الجسم عن الإحساس بالحرارة والبرودة والألم , تنتهي أطرافُها في الأدَمة . ووجدوا تحت البشرة شبكة هائلة جدًّا من الألياف العصبيَّة , مُهمَّتُها نَقْل هذه الأحاسيس إلى الدِّماغ .
معنى هذا أنَّ كلَّ أنواع الإحساس في الجسم , يستقبلُها الجلد , ثمَّ ينقُلُها بسرعة هائلة عبر الأعصاب إلى الدِّماغ , فيُترجمها , ويشعر عندئذ الإنسان بالإحساس المعيَّن . وإذا حدث أن تمزَّقت أنسجةُ الجلد بسبب تعرُّضها لاحتراق شديد , فإنَّ الأعصاب الموجودة في هذا الجلد تموت , فينقطع بذلك الاتِّصال بمراكز الإحساس في الدِّماغ , ويَختفي عندها الشُّعور بالألم بعد أن كان قد بلَغ ذرْوَته !
نعم , قد تعجبين سيِّدتي لهذا الأمر , لكنَّ هذا ما يحدث فِعْلاً !
وستزداد دهشتك إذا قلتُ لك أنَّ للقرآن الكريم كلمة في هذا الموضوع ! يقول اللَّه تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا 56 وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ ظَلِيلاً 57 } (4- النّساء 56-57) .
فقد ذكر اللَّه تعالى هنا أنَّ الكفَّار سيَصلَون نارًا , كلَّما نضجتْ فيها جلُودُهم (وليس لُحومُهم) أُبدِلُوا جلودًا أخرى لِيَذوقوا العذاب ! ذلك أنّ نُضج الجلد يُؤدِّي إلى موت الأعصاب , وبالتَّالي إلى تَوقُّف الشُّعور بالألم , فوَجب عند ذلك إبدال الجلد المحترق بجلد جديد , لِيَتواصل العذاب ! وهذه الآية 56 تُعتَبر دليلاً صريحًا وواضحًا على أنَّ الذين يكْفرون باللَّه وآياته , سوف يَصلَوْن نارًا حقيقيَّة , ويشعرون فيها فعْلا بعذاب جسدي محسوس , شديد ومتواصل .
انتبهي سيِّدتي ! إنَّ الذين سيَصْلَوْن هذه النَّار حتَّى ينضجُوا فيها , هم بشرٌ مثلي ومثلك , غير أنَّهم لَم يكُونُوا على الدِّين الحقّ ! أفهذَا النُّزل خيرٌ , أم جنَّاتٌ تجري من تحتها الأنهار وأزواج مُطهَّرة , أعدَّها اللَّه تعالى للَّذين آمنُوا وعملُوا الصَّالحات , خالدين فيها أبدًا ؟!
وقد عُرضتْ هذه الآية على Tejatat Tejasen , رئيس سابق لقسم الجراحة وعلْم الأجنَّة في جامعة Chiang Mai بتايلاندا , فقال : إنَّ الإحساس بالألم ينبعثُ فِعْلاً من الجلد , ويتوقَّف في حالة الاحتراق الشَّديد . ثمَّ سُئل إن كان يعرف الأستاذ Keith Moore , فأجاب : طبعًا أعرفه , إنَّه من رجال العلم البارزين في العالم ‍. وبعد ذلك , عُرضت عليه آيات قرآنيّة وأحاديث نبويَّة عن تطوُّر الجنين , فزادت دهشتُه وقال : من المستحيل أن تكون هذه المعلومات من عند محمَّد أو من عند بَشر آخر !
وبعد سنوات قليلة , استُدعي هذا الأستاذ لحضور المؤتمر الطِّبِّي الثَّامن في الرِّياض (بالسّعوديَّة) , حيث استمع لمحاضرات عن الإعجاز الطِّبِّي في القرآن الكريم وأحاديث النَّبيِّ محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم , فما كان منه إلاَّ أن أخذ الكلمة في آخر يوم في المؤتمر , وكان من جملة ما قال : أنا على يقين أنَّ كلَّ ما جاء في القرآن الكريم صحيحٌ , ويمكن التَّدليل على ذلك بالوسائل العلميَّة . وبما أنَّ محمَّدًا كان لا يعرف القراءة ولا الكتابة , فمِنَ الواضح أنَّنا بحضرة رسولٍ يأتيه الوَحيُ من عند الخالق العليم , وهذا الخالق هو اللَّه . لهذا , حان الوقت لي أن أشهد أن لا إله إلاَّ اللَّه وأنَّ محمَّدًا رسول اللَّه !

---------------------- 5

معجزة البصمات , دليل آخر على قدرة الخالق !


من المعروف اليوم أنَّ بصمات الأصابع هي خاصِّيَّةٌ مميَّزة لكلِّ إنسان . فهي لا تُورَث من الوالدين , بالرَّغم من أنَّ الأبناء يَرثون صفات كثيرة من أبَوَيْهم . ولا يُوجد اثنان فوق الكرة الأرضيَّة لهما نفس البصمات , حتَّى التَّوأمان من بطن واحدة ! ثمَّ إنَّ الطَّفل ينمو ويكبر , ولا تتغيَّر بصماتُ أصابعه !
وهذه الحقيقة لم يتمَّ اكتشافها إلاَّ في القرن التَّاسع عشر , وكان أوَّل من أشار إليها العالم التِّشيكوسلوفاكي Purkinje المختصّ في وظائف الأعضاء , والذي اقترح سنة 1823 م نظامًا لترتيب البيانات على أساس بصمات الأصابع . ومنذ ذلك الوقت , اعتُمِدت البصماتُ في بطاقات التَّعريف وفي سجلاَّت الشُّرطة , كدليل قاطع على شخصيَّة الإنسان .

فهل أشار القرآن لهذا الأمر أيضا ؟!
نعم ! يقول اللَّه تعالى : { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَلَّنْ نَجْمَعَ عِظَامَهُ 3 بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ 4 } (75- القيامة 3-4) . فقد ذكَر اللَّهُ تعالى في الآية 4 قُدْرته على إعادة تركيب البَنَان , بينما كان بإمكانه مثلاً أن يذكُر قدرته على إعادة تركيب المخِّ أو الجهاز العصبي , الذيْن هما , بالنِّسبة لنا , أصعب وأَدقّ في الصُّنع من أطراف الأصابع . فما السِّرُّ في ذلك يا تُرى ؟
لعلَّ اللَّه تعالى أراد إذًا أن يُشير بهذه الآية إلى معجزة البصمات , أي أنَّه قادرٌ على إحياء كلِّ النَّاس بعد موتهم , وإعادة بَنان كلّ واحد منهم ببصماته المميَّزة .
وأيًّا كانت الإجابة , فإنَّ هذه المعجزة هي في حدِّ ذاتها دليلٌ قاطع على أنَّ اللَّه واحد لا شريك له , وأنَّ قدرته مطلَقة . وإلاَّ , فكيف لا يتشابه اثنان في بصماتهما , والنَّاس يُعدّون بمئات المليارات منذ بدء الخليقة ؟!

---------------------- 5

ماذا لو لم يقبل اللَّه غير الإسلام ؟!


أرجوك أيُّها القارئ الكريم , ركِّز اهتمامك معي في هذا العنصر بالخصوص , لأنَّه هامٌّ جدًّا جدًّا بالنّسبة لك !
لقد ذكرتُ لك أنَّ إبراهيم وموسى وعيسى ومحمَّدًا , وكلَّ الأنبياء عليهم السَّلام , دَعَوْا إلى عبادة إلهٍ واحد , وهو اللَّهُ سبحانه وتعالى , وإلى اعتناق دين واحد , وهو الإسلام . وكلّ نبيٍّ دعَا قومه إلى الإيمان بجميع الأنبياء الذين سبَقُوه , وبالكُتُب التي أُنْزلَتْ عليهم , وهذا بدليل القرآن .
وبِحُكْم تَغَيُّر الأزمان وازدياد عدد سكَّان الأرض , كان لا بُدَّ , عند إرسال نبيٍّ جديد , من إدخال بعض التَّعديلات على التَّشريعات التي قبلَه , حتَّى تكون أكثر ملاءمة لاحتياجات النَّاس في الزَّمن الجديد . فكان التَّشريعُ الجديد ينسخ بعض التَّشريع الذي قبْله , والكتابُ الجديد ينسخ بعض ما جاء من تشريعاتٍ في الكتاب الذي سَبقه .
طبعًا , أصولُ العقيدة , مثل وحدانيَّة اللَّه تعالى , والإيمان بالملائكة والرُّسُل واليوم الآخر والحساب والجنَّة والنَّار , بقيَتْ ثابتة .
فلمَّا بعثَ اللَّهُ تعالى محمَّدًا صلَّى اللَّه عليه وسلَّم نبيًّا للنَّاس جميعًا , وجعله خاتم الأنبياء والمرسلين , كان من المنطقي أن يُمِدَّه بتشريع يكون ملائمًا , ليس لِزَمانه فقط , وإنَّما لكلِّ الأزمان التي ستأتي بعده . لهذا , أكملَ له دينَ الإسلام ونسخَ كلَّ الشَّرائع التي قبْله , وأَنزلَ عليه القرآن ونسخَ كلَّ الكتُب السَّماويَّة التي سَبَقَتْه . فتشريعاتُ الإسلام هي أكملُ الشَّرائع , والقرآنُ الكريم هو معجزة كلّ الأزمان . وعلى هذا , فلن يقبلَ اللَّهُ بعد بعثة النَّبيِّ محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم , وحتَّى قيام السَّاعة , غير الإسلام دينًا والقرآن منهاجًا .
ولِتَوضيح هذا الأمر , لِنأخُذْ مثالاً مِمَّا هو معمولٌ به في مختلف بلدان العالم : المعروف أنَّ إدارة التَّعليم تقوم كلَّ بضع سنوات بإدخال بعض التَّعديلات على البرامج الدِّراسيَّة , آخذةً بعَيْن الاعتبار اكتشافاتٍ علميَّة جديدة أو طُرُق تعليم حديثة , لِتكُون البرامجُ الجديدة أكْثَر ملاءمة لاحتياجات الجيل الجديد من الطَّلَبة والمدرِّسين .
وبالطَّبع , يصدر على إثر ذلك كتابٌ جديد خاصّ بالمادَّة المنَقَّحة , ويُلْغَى العملُ بالكتاب القديم . وفي العادة , يتفهَّمُ كلُّ الأطراف هذا التَّجديد لأنَّ الغرض منه هو مصلحتهم جميعًا .
ولو نظرْنَا في كلِّ الميادين تقريبًا , لَوَجدنا أنَّ القوانين تُنَقَّح , والأوراق النَّقديَّة تُبدَّل , فيُلْغى العملُ بالنِّظام القديم ويحلُّ محلَّه النِّظامُ الجديد . وحتَّى إن وُجد بعضُ المعارضين , فإنَّهم لا يعارضون التَّجديد إطلاقًا , وإنَّما تجد لهم بعض الاعتراضات على القانون الجديد لأنَّه ليس بالضَّبط كما أرادوه أن يكون .
هذا تقريبًا ما فعله الخالقُ سبحانه مع خَلْقه , ولِلَّه المثَلُ الأعلى . فقد اختار الإسلامَ دينًا لِكُلِّ البشريَّة منذ بداية الخليقة , ثمَّ سَنَّ لِكُلِّ نبيٍّ جديد تشريعات جديدة تُناسِبُ المجتمع الذي بعثه إليه , وربَّما أنزلَ عليه كتابًا جديدًا . فلمَّا بعث محمَّدًا صلَّى اللَّه عليه وسلَّم خاتمًا لكلِّ الأنبياء , أكملَ له الدِّين , يقول تعالى : { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا } (5- المائدة 3) . وببعْثَة محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم , ألْغَى اللَّهُ تعالى العملَ بالتَّشريعات التي قبْله , وبالكُتب التي قبله . فلَنْ يقبلَ بعد ذلك , وحتَّى قيام السَّاعة , غيْرَ الإسلام الذي أكملَه لمحمَّد , ولن يقبل غيْرَ القرآن الذي أنزله على محمَّد . وهذا بِنَصَّ القرآن : يقول اللَّه تعالى : { أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ 83 قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ 84 وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ 85 } (3- آل عمران 83-85) .
الآية 85 إذًا واضحة وصريحة : { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ 85 } .
طبعًا , اليهودُ الذين عاشُوا مِن زَمن موسى عليه السَّلام إلى قبل مجيء عيسى عليه السَّلام , والنَّصارى الذين عاشُوا من زَمن عيسى عليه السَّلام إلى قبل مجيء محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم , وكلُّ مَن تبع نبيَّ زمانه قبل أن يأتيه نبيٌّ آخر , كلّ هؤلاء , إذا اتَّبعُوا نَبيَّهُم واستقامُوا على شريعته ولَم يُبَدِّلُوا ولَم يُحرِّفُوا بعده شيئًا , فإنَّهم يُعتبَرُون مسلمين وماتوا على الإسلام , وإن شاء اللَّه يدخلُوا جنَّة الرَّحمن . يقولُ اللَّه تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ 62 } (2- البقرة 62) . فاليهُود والنَّصارى والصَّابئين (يُقال أنَّهم أتباعُ النَّبيِّ إدريس عليه السَّلام) المذكُورون في هذه الآية , هم فقط الذين عاشُوا قبل نُبوَّة محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم , لأنَّ القرآن لا يُناقض نفسَه .
أمَّا بَعد نُبوَّة محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم وحتَّى قيام السَّاعة , فلَن يقبل اللَّهُ غير الإسلام الذي أكملَه لمحمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم . وكلُّ مَنْ بلَغَتْه دعوةُ الإسلام , مِن نَصارَى ويهود وغيرهم , مِن بَعد نُبوَّة محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم وحتَّى قيام السَّاعة , فلم يقبلْها ومات على ذلك , سيُحرَم من دخول الجنَّة , ومن رؤية اللَّه عزَّ وجلَّ , وسيكون مصيرُه إلى النَّار خالدًا فيها ! هذا ما ذكَره القرآن : { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ 85 } .
وأرجوكَ أيُّها القارئ الكريم , لا يكن ردّ فِعْلك على هذا الكلام أن تقول أنَّ هذا تعصُّبٌ للإسلام , وعدم اعتراف بالدِّيانات الأخرى ! بل فكِّرْ بهدوء , بعقلك وبمنطقك ! ارْجع إلى المثال الذي أخذناه فيما يخصّ التَّنقيحات في البرامج الدِّراسيَّة , واسمح لي أن أسألك : لو أنَّ إدارة التَّعليم في بَلَدك أدْخَلَتْ على مادَّة مُعيَّنة تعديلات تخدم مصلحة الطَّلَبة والمدرِّسين , وأصدرتْ بهذه المناسبة كتابًا جديدًا , ثمَّ أعلنتْ أنَّه ابتداءً من ذلك اليوم , سوفَ يقع العَمَل بالبرنامج الجديد وبالكتاب الجديد , ويُلغَى بالتَّالي العملُ بالكتاب القديم , هل ستَعتبر أنَّ قرار الإدارة ظالِم , أم بالعكس حكيمٌ وعادل ؟
بالطَّبع ستقول أنَّه قرارٌ حكيمٌ لأنَّه يتماشَى مع احتياجات الجيل الجديد , ويخدم مصلحتهم .
حسنًا ! فماذا لو رفض بعضُ الطَّلبة والمدرِّسين البرنامج الجديد , لا لشيء إلاَّ لأنَّهم يُريدون أن يتشبَّثوا بالكتاب الذي درسَ به آباءُهم ؟
أغلبُ الظَّنِّ أنَّك ستقول أنَّ هؤلاء مُتَزمِّتون لأنَّهم يَرفضون ما فيه منفعتهم ! أليس كذلك ؟
فلماذا تجد إذًا صعوبة في قبول ما ذكرْتُه لَك , من أنَّ اللَّه عندما أنزل القرآن ألْغَى العملَ بالتَّوراة والإنجيل وغيرهما من الكُتب المقدَّسة , وعندما أكملَ الإسلامَ للنَّبيِّ محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم ألْغَى العملَ بالشَّرائع التي جاء بها موسى وعيسى وغيرهما من الأنبياء , عليهم السَّلام ؟ هل لأنَّ الأمر يتعلَّق بالدِّين ؟!
وإذا كنت تظُنُّ أنَّ إلغاء العمل بالكُتب السَّابقة يعني عدم الاعتراف بها وبِمَنْ جاء بها , فهذا غير صحيح ! فالمسلمُ يُؤمنُ حقيقةً , وليس مجرَّد كلام , بجميع الأنبياء السَّابقين , ويعتبرُهم أشْرف النَّاس , ويُؤمنُ بكلِّ الكُتب التي أُنزلتْ عليهم , ويعتبرها كُتبًا مقدَّسة . ويؤمنُ أيضًا أنَّ كلَّ مَنْ تَبِعَ نَبيَّ زمانه يكونُ إن شاء اللَّه من الفائزين برضاء اللَّه وجنَّته يوم القيامة .
فأين المشكلة إذًا ؟! ومَنْ هو المتعصِّب في هذه الحالة : الذي امتثلَ لِقَرار اللَّه , فقَبِلَ التَّشريع الجديد وعملَ بالكتاب الجديد , أم الذي أصرَّ على العَمَل بالتَّشريع القديم وبالكتاب القديم ؟!
أخيرًا , لا تَنسَ أنَّ الآيات التي ذكرتُها لك في هذا العنصر , والتي أعلنتْ أنَّ اللَّه لَنْ يقبل غير الإسلام , مأخوذةٌ من القرآن الكريم , الكتاب الذي تحدَّثَ عن حقائق علميَّة لم يتمَّ اكتشافُها إلاَّ حديثًا , مِمَّا يدلُّ على أنَّه مُنزَّلٌ من عند اللَّه . فهذه الآيات هي إذًا كلامُ اللَّه , لا شكَّ في ذلك . فهل لديك اعتراضٌ على كلام خالِقِك ؟!
أسأل اللَّه أن يُزيل الغشاوة عن قلبك ويهديك إلى الإسلام . فربَّما تكون هذه أوَّل مرَّة تسمع فيها هذا الكلام , وربَّما لن تتوفَّر لك فرصة سماعه مرَّة أخرى , فتنشغل بأمور الدُّنيا , وتموت على غير الإسلام , فتخسر كلّ شيء ! نعم , تخسر كلّ شيء ! هذا ما ذكَرتْهُ الآية بكلِّ وضوح : { وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ 85 } .

---------------------- 5

ما يجب معرفته بخصوص التّوراة والإنجيل


ذكَر اللَّهُ تعالى في القرآن الكريم أنَّه أنزل التَّوراة على موسى والإنجيل على عيسى , عليهما السَّلام , وأنَّه أَوْكَلَ إلى أتباعهما حِفْظَ الكتابَيْن من أن تقع فيهما زيادة أو نقص أو تحريف .
يقول تعالى بخصوص التَّوراة : { إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ 44 } (5- المائدة 44) .
فاللَّهُ تعالى جعلَ إذًا الأحبارَ حَفَظَةً على التَّوراة . لكنَّهم لم يُحافِظوا عليها , وحرَّفُوها وبدَّلُوا فيها حَسْب أهوائهم , فأصبحتْ خليطًا مِن حَقّ وباطل . ففضَحهم اللَّه تعالى بقوله : { فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ 79 } (2- البقرة 79) .
وقال أيضًا عنهم : { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ 78 } (3- آل عمران 78) .
وقال أيضًا : { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ وَيُرِيدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِيلَ 44 وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا 45 مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً 46 } (4- النّساء 44-46) .
وقال : { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ 71 } (3- آل عمران71) .
وقال : { أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ 75 } (2- البقرة 75) .
وقال : { وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُمْ مَا لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَلا آبَاؤُكُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ 91 } (6- الأنعام 91) .
وقال : { إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ 174 } (2- البقرة 174) .
وقال : { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ 15 } (5- المائدة 15) .
كلُّ هذه الآيات إذًا تُبَيِّنُ أنَّ أحبار اليهود لَم يُحافِظُوا على التَّوراة التي أُنزِلَتْ على موسى عليه السَّلام , وحذفُوا منها وزادُوا مِن عندهم كما طاب لهم ! وعليه , فإنَّ التَّوراة الموجودة اليوم بين أيدي اليهود مُحَرَّفة بشهادة اللَّه في القرآن .
ولِلْعلم , فإنَّ هذه التَّوراة , والتي ينسبُها اليهودُ إلى موسى عليه السَّلام , تتكوَّن من خمسة أسفار , هي : سفْر التَّكوين , وسفْر الخروج , وسفْر اللاَّويِّين , وسفْر العدد , وسفْر التَّثنية .
ولكن هناك أسفارٌ أخرى ينسبُها اليهود إلى أنبياء بني إسرائيل :
- منها أسفار تاريخيَّة , وعددُها اثنَا عشر , وهي : سفْر يشوع , سفْر القضاة , سفْر راعوث , سفْر صموئيل الأوَّل , سفْر صموئيل الثَّاني , سفْر الملوك الأوَّل , سفْر الملوك الثَّاني , سفْر أخبار الأيَّام الأوَّل , سفْر أخبار الأيَّام الثَّاني , سفْر عزرا , سفْر نحميا , سفْر أستير .
- ومنها أسفار الشِّعر والحكمة , وتُنسَبُ أغلبُها إلى داوُد وسليمان عليهما السَّلام , وعددها خمسة , وهي : سفْر أيُّوب , سفْر المزامير , سفْر الأمثال , سفْر الجامعة , سفْر نشيد الإنشاد .
- ومنها الأسفار النَّبويَّة , وعددها سبعة عشر , وهي : سفْر أشعياء , سفر أرمياء , سفْر مراثي أرمياء , سفْر حزقيال , سفْر دانيال , سفْر هوشع , سفْر يوئيل , سفْر عاموس , سفْر عوبديا , سفْر يونان , سفْر ميخا , سفْر ناحوم , سفْر حبقوق , سفْر صفينا , سفْر حجي , سفْر زكريَّا , سفْر ملاخي .
هذا إذًا بخصوص التَّوراة .

أمَّا عن الإنجيل , فيقول اللَّه تعالى : { وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ 46 } (5- المائدة 46) .
ويُصرِّح اللَّهُ تعالى في آية أخرى أنَّ مجيء النَّبيِّ محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم مذكُورٌ في التَّوراة التي أُنزلتْ على موسى وفي الإنجيل الذي أُنزل على عيسى , عليهما السَّلام , فيقول تعالى : { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ 157 } (7- الأعراف 157) .
فالرَّسولُ النَّبيُّ الأُمِّيُّ المذكور هنا , هو محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم . وحتَّى لا يترُكَ اللَّهُ تعالى لنا مجالاً للشَّكِّ في هذا الأمر , ذكَر في آية أخرى أنَّ عيسى عليه السَّلام بَشَّر أتباعَه أنَّه سيأتي من بعده نبيٌّ يُسمَّى أحمد (وهو محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم) . يقول تعالى : { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرائيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ 6 } (61- الصّفّ 6) .
لكنَّ النَّصارى لم يتحدَّثُوا أبدًا بهذه البشارة , وعندما جاء النَّبيُّ محمَّد صلَّى اللَّه عليه وسلَّم كَفَرُوا بِنُبُوَّته !
وإذا كان أحبارُ اليهود قد حرَّفُوا توراة نبيِّهم , فإنَّ النَّصارى أضاعُوا الإنجيل الذي أُنزِلَ على عيسى عليه السَّلام , ثمَّ كتبُوا من عندهم كُتُبًا عديدة أسْمَوْها أناجيل , وضمَّنُوها عقائد مُحرَّفَة بعيدة كُلَّ البُعد عن شريعة عيسى عليه السَّلام ! بل ووصل بهم الأمر أن ادَّعَوْا أنَّ عيسى ابنُ اللَّه , تعالى اللَّه عن قولهم عُلُوًّا كبيرًا !
فردَّ اللَّهُ تعالى على ادِّعائهم هذا ردًّا عنيفًا في مواضع عديدة من القرآن الكريم , من ذلك قوله تعالى : { وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ 30 اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ 31 } (9- التّوبة 30-31) .
وسنتحدَّثُ عن هذا الأمر بالتّفصيل , في عناصر لاحقة من هذا الكتاب بإذن اللَّه .
هذا إذًا بعض ما ذكَره القرآنُ عن التَّوراة والإنجيل .

أمَّا الباحثون في تاريخ الدِّيانات , فيقولون أنَّ التَّوراة الأصليَّة التي أُنزِلتْ على موسى عليه السَّلام أُتْلِفَت بعد موته خلال حرُوب بني إسرائيل مع بعض الملوك الطُّغاة , مثل بُخْتنصر Nabuchodonosor II سنة 586 قبل ميلاد المسيح . فحاولوا فيما بعدُ كتابتَها من جديد بالاعتماد على ذاكرتهم , فخلَطوا فيها كثيرًا من المعتقدات البعيدة عن شريعة نبيِّهم !
والتَّوراةُ الموجودة عند اليهود اليوم منقولة عن مخطوطات مختلفة , كَتَبَها كُتَّاب مختلفون , ليس في حياة موسى عليه السَّلام , وإنَّما بعد وفاته بأكثر من خمسة عشر قرن .. فقط ! فهي إذًا , بشهادة المؤرِّخين , ليست التَّوراة الأصليَّة .
وبالنِّسبة للإنجيل الذي أُنزلَ على عيسى عليه السَّلام والمذكُور في القرآن الكريم , فلَم يَجِد المؤرِّخون له أثَرًا ! ولكنَّ الذي ثَبتَ لَدَيْهم أنَّ بعضَ تلاميذ عيسَى عليه السَّلام , وبعضَ مَن جاء بعدَهم , كتَب كلّ واحد منهم كتابًا عن سيرة هذا النَّبيِّ الكريم وأقواله وتعاليمه , ولم يَقصد أبدًا من كتابته أن تُصبح مقدَّسة . فكانت هذه الكُتب تُسَمَّى "موعظة" , ثمَّ أُطلِقَ عليها اسم "مذكّرات الرُّسُل" , وذلك حوالَيْ سنة 150 م , ثمَّ سُمِّيَت أناجيل , وذلك عندما شعُرت الكنيسة بضَرورة أن يكون لديها أسفارٌ مُقَدَّسة مثل التي عند اليهُود ! ثمَّ بدأت الخلافات بين الكنائس في اختيار الأناجيل التي يُمكنُ اعتمادها , وفي ترتيبها في الكتاب المقدَّس !
وفي سنة 325 م , عُقِد أوَّل مجمع للكنائس 1er Concile de Nicée بِطَلب من إمبراطور روما قسطنطين الأوَّل , وكان الهدف منه الفصل في الخلاف الحاصل حول حقيقة عيسى عليه السَّلام . وانفضَّ المجمع بإقرار أنَّ عيسى ابنُ اللَّه ! وتَمَّ اختيار أربعة أناجيل فقط من بين حوالي سبعين إنجيلاً ! وهذه الأناجيل الأربعة هي المعتَمَدة اليوم عند مختلف فِرَق النَّصارى , وهي : إنجيل متى Saint-Matthieu , وإنجيل مرقس Saint-Marc , وإنجيل لوقا Saint-Luc , وإنجيل يوحنَّا Saint-Jean .
ومَنْ تأمَّل فيها , وجدَ بينها اختلافات جوهريَّة كثيرة , وهذا باعتراف النَّصارى أنفُسهم ! ويمكن الرُّجوع في هذا الأمر إلى أيّة موسوعة غربيَّة عن الدِّيانات .
ويُضيف المسلمون أنَّ هذه الأناجيل ليس هناك ما يُثبتُ صحَّة نسبتها إلى أصحابها , وأنَّها ليست مقدَّسة لأنَّها عملٌ بَشَري , وأنَّ فيها أقاويل مغلوطة لا يمكن أبدًا نِسْبَتها إلى اللَّه تعالى ولا إلى نبيِّه الكريم عيسى عليه السَّلام . وسنذكر في العناصر الموالية أمثلة عن ذلك , وسنذكر أيضًا أمثلة عن التَّحريفات الموجودة في توراة اليهود .
ثمَّ إنَّ أيَّ باحث عن الحقيقة بإخلاص , يستطيع بفطرته السَّليمة وبعقله أن يتفطَّن , من خلال قراءته لهذه الكتب , إلى أنَّ فيها أقاويل لا يمكن أن تصدر عن خالق هذا الكون أو عن أحد أنبيائه الكرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://constantine25000.7olm.org
 
حقائق الكون رقم 3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قسنطينة :: منتدى اخبار الدنيا-
انتقل الى: