منتدى قسنطينة
اهلا بك عزيزي الزائر بمنتديات قسنطينة التعليمية
نتمنى ان تسجل معنا لتتمكن من معاينة المنتدى واقسامه ومواضيعه اهلا وسهلا بكـ

تحيات الادارة


منتدى قسنطينة منتدى عربي منوع ترفيهي نقاشي تعليمي طلابي شبابي شات دردشة روابط مواقع معلومات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من ثمرات الحكمة حسن الاختيار لنابلسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ازهار الربيع
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المشاركات : 47
تاريخ التسجيل : 23/11/2014

مُساهمةموضوع: من ثمرات الحكمة حسن الاختيار لنابلسى   الإثنين ديسمبر 22, 2014 12:22 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين.


أيها الأخوة الكرام: من ثمرات الحكمة التي يؤتاها الإنسان حينما يستحقها لقوله تعالى:

﴿وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً﴾

سورة البقرة الآية:269

حسن اختياره.

فالنبي عليه الصلاة والسلام سئل: أتحب أن تكون نبياً ملكاً أم نبياً عبداً؟ قال: بل نبياً عبداً؛ أجوع يوماً فأذكره, وأشبع يوماً فأشكره.

كل الحكمة تظهر في حسن اختيار؛ الإنسان قد يختار عملاً خشناً, لكنه يرضي الله, وقد يختار الجاهل عملاً ناعماً, لكنه يسخط الله عز وجل, قد يختار الإنسان زوجة صالحة تزيده قرباً من الله, وقد يختار زوجة تجعل حياته جحيماً.

فالحكمة تظهر في حسن الاختيار, فالنبي عليه الصلاة والسلام اختار أن يكون نبياً عبداً.

وقالوا: اختار أن يكون نبياً عبداً؛ يجوع يوماً فيذكره, ويشبع يوماً فيشكره.

هناك أشياء لو أن الإنسان غني غنى فاحشاً, و استقام على أمر الله لنجا, ولكان غناه قوة للمسلمين, ولو أن إنساناً قوياً قوة كبيرة, واستقام على أمر الله لنجا؛ ولكن مظنة الزلل في الغنى والقوة أكبر من مظنة الزلل في الفقر والضعف, فالنبي اختار الأسلم.

بطولة الإنسان أن يتجاوز الصور إلى الحقائق :
لو أن الله جعل إنساناً من أقوى الأقوياء, يمكن في ساعة غفلة ينتقم من خصومه انتقاماً شديداً, يمكن ألا يكون عادلاً, لو جعل إنساناً من أغنى الأغنياء, يمكن في ساعة غفلة ينفق ماله على شهوة من شهواته, لا ترضي الله عز وجل، فدقق في الأسلم.
أحياناً الإنسان يزوج ابنته لإنسان مؤمن, فيضمن لها سبيلها الأخروي, وقد يزوجها لإنسان من أهل الدنيا, فتزل قدمها, وتزل قدمه.

يروون أن سعيد بن المسيب لزم القضاء, وكان قاضياً من كبار القضاة, عنده فتاة, خطبها الوليد بن عبد الملك فاعتذر, عنده تلميذ من فقراء التلاميذ, غاب أسبوعين, أو ثلاثة, فتفقده, فإذا بزوجته قد ماتت, قال له: يا بني! هل لك من زوجة؟ قال: أتمنى, قال له: ماذا عندك؟ قال له: عندي درهم, فزوجه إياها على هذا الدرهم.

ففي الظاهر اختار إنساناً فقيراً على ملك, لكنه نظر إلى مستقبل حياتها, فوجد أنها إن كانت زوجة لهذا الإنسان المؤمن الفقير يسلم دينها, وتدخل الجنة, أما إذا اختار لها زوجاً قوياً, وغنياً, فلعله يحملها على معصية, لعلها تغتر بالدنيا.

فكل بطولة الإنسان في اختيار زوجته, في اختيار عمله.


أنا لا أنسى مرة: شخص يبدو أن عمله غير مشروع, قال لي: أنا عملي قذر؛ - قد يكون غير مشروع من حيث كسب المال, قد يكون هناك دخل ربوي كبير في حياته, قد تكون بضاعته محرمة- فالنتيجة عنده مكتب من أفخر ما رأيت في حياتي, قال لي: أنا عملي قذر؛ فهناك أعمال لا ترضي الله, أساسها إيقاع الأذى في الناس, وأذكر في اليوم الثاني أنني اضطررت أن أصلح مركبتي عند إنسان, كان الجو ماطراً فهذا الإنسان يلبس معطفاً لونه كان أزرقاً من الشحم والوحل, لم يعد له لون إطلاقاً؛ والدنيا مطر, وانبطح تحت السيارة, فك الدواليب, وأصلحهم, وأخذ أجرة معتدلة.
فأنا وازنت بين كلمة الأول: أنا عملي قذر, وبين المهنة التي كلها وحل وشحم وزيت ومشقة وآلات قلت: هذا عمل نظيف.

بطولة الإنسان أن يتجاوز الصور إلى الحقائق.

أحياناً تجد شخصاً في محل تجاري, في سوق من الأسواق, سوق كله ألبسة جاهزة, الزبائن نساء حسناوات, بحسب الظاهر المحل فخم, هدوء, تكييف, عطر, كل الزبائن نساء, كاسيات عاريات, تجد محلاً في زقاق الجن, محل تصليح سيارات, ومزعج, وشحوم؛ لكن هذا المحل الأول طريق إلى المعصية, أما المحل الثاني فطريق إلى الله عز وجل.

على الإنسان أن يختار الشيء الذي يرضي الله عز وجل :

إذاً: أنا استطيع أن أصل إلى اختيار صحيح؛ في زوجتي, وفي حرفتي, وفي مهنتي, وفي عملي، فالحكمة تقتضي أن أحسن الاختيار، والنبي عليه الصلاة والسلام قال:

(( ما ترك عبد شيئاً لله إلا عوضه الله خيراً منه في دينه ودنياه ))

 الجامع الصغير عن ابن عمر

و قد قيل: إذا أردت إنفاذ أمر فتدبر عاقبته.

مثلاً: الإنسان يكون في بلد غني, ومريح, لكن يغيب عنه أن أولاده قد ينشؤون منحرفين, قد ينشؤون على غير الإسلام, قد ينشؤون على غير الولاء لهذا الدين العظيم, فيغريه فيلا فخمة, ومسبح, وحياة مريحة, وحريات كبيرة جداً, ودخل كبير, ومركبات رخيصة, ويغيب عنه أن أولاده الذين هم أثمن شيء في حياته خسرهم.

فيأتي على الإنسان الذي اختار الدنيا ساعة يتألم أشد الألم, فالحكمة تظهر بحسن الاختيار, قد يلغي سفراً.

زارني طبيب من شهر تقريباً قال لي :أنا مقيم في أمريكا, وأنا في بحبوحة كبيرة جداً, لكن عندي شعوراً بالذنب مستمراً؛ أنني أداوي أعداء المسلمين, خبرتي وطاقتي لأعداء المسلمين, قال لي: أخذت قراراً حاسماً, وعدت إلى بلدي, فتحت عيادة، دعاني إليها, فزرتها, قال لي: هنا أخدم المسلمين و أنا مطمئن, والله قرار حاسم, طبعاً لن يجد الأمور ميسرة كما هي هناك، لكن اختار ما يقربه من الله عز وجل.

هناك أخوان كثر, كانوا في بلاد أجنبية, وعادوا إلى بلدهم, وارتادوا مجالس العلم, وزوجاتهم محجبات, وأولادهم معهم في المساجد, يقول لي: ما اتخذت قراراً في حياتي أحكم من هذا القرار, وهناك إنسان تجده يقيم مع المشركين. وقد قال عليه الصلاة والسلام:

((من أقام مع المشركين برئت منه ذمة الله))

ورد في الأثر

قد يفرض عليك عمل, دخله كبير جداً؛ لكن فيه شبهات, أو فيه ظلمات, ومبني على إيذاء الناس, وقد يكون عملك متواضعاً جداً, دخله قليل, لكنه مبني على خدمة الناس, فحكمتك تبدو في حسن الاختيار, وكل إنسان قد يختار الشيء الخشن لأنه قد يرضي الله.



و للامانة  :الدرس مأخوذ من التربية الإسلامية -علم القلوب - الدرس ( 17 - 54) : الحكمة13 ( من ثمراتها ؛ حسن اختياره ).

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1999-03-14

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hakim
المدير
المدير


عدد المشاركات : 812
تاريخ التسجيل : 10/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: من ثمرات الحكمة حسن الاختيار لنابلسى   الأربعاء ديسمبر 24, 2014 6:51 am

بارك الله فيك و فى الاستاد شيخنا النابلسي اطال الله فى عمره ليزيدنا من فضل علمه تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://constantine25000.7olm.org
 
من ثمرات الحكمة حسن الاختيار لنابلسى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قسنطينة :: منتدى الدروس و الخطب الاسلامية-
انتقل الى: